اختبار الاكتئاب – هل تعاني من أعراض الاكتئاب؟

اختبار الاكتئاب
المشاركة تجلب السعادة!

إن اختبار الاكتئاب المبدئي التالي هو طريقة سهلة لمعرفة ان كانت تظهر عليك بعض أعراض الاكتئاب. سيأخذ الاختبار من وقتك من دقيقتين إلى ثلاث دقائق لإكماله، وسوف يتم تزويدك بالنتيجة بعد انتهائك من الاختبار مباشرة.

من الضروري معرفة أن اختبار الاكتئاب هذا (أو أي اختبار إلكتروني مشابه) لا يغني عن زيارة الطبيب النفسي في حال كان لديك بعض أو كل أعراض الاكتئاب، كما أن معظم الاختبارات الالكترونية لن تعطيك نتائج دقيقة نظرا لأن الطبيب النفسي هو الأقدر على معرفة درجة الاكتئاب لديك إن وجدت لا سمح الله؛ لذلك ننصحك بأخذ هذا الاختبار كدليل إرشادي.

اختبار الاكتئاب من خلال تحديد الأعراض

إختبار الاكتئاب هو الخطوة الأولى للتشخيص والذي يساعد في العلاج لاحقا. والاكتئاب هو من الأمراض الشائعة في هذا الزمان نظرا للضغوط النفسية المتزايدة. حيث يشعر الكثيرون وخاصة من فئة الشباب والمراهقين بالحاجة إلى إجراء اختبار الاكتئاب والقلق والتوتر لمعرفة كونهم يمرون بتلك التجربة.

بالرغم من كون الشباب والمراهقين هم من أكثر الفئات التي قد تتعرض للاكتئاب، إلا أن هذا المرض لا يميز بين كافة الفئات العمرية.

إقرأ أيضا: اختبار تحليل الشخصيات الستة عشر

يختلف مرض الاكتئاب عن الشعور بالقلق أو الحزن أو التقلبات المزاجية، فكل تلك الحالات اعتيادية يشعر بها المرء العادي. فالاكتئاب يعرف على أنه اضطراب أو خلل مزاجي يجعل المريض يشعر بالحزن المستمر وفقدان الاهتمام بالاضافة إلى أعراض أخرى.

لذلك من الضروري خوض اختبار الاكتئاب لمعرفة هل أنت ضحية الاكتئاب أم لا. لكن هذا الاختبار لا يغني بالتأكيد عن تشخيص الطبيب المختص الذي يساعد بشكل أكثر دقة في التشخيص والعلاج.

أعراض الاكتئاب ودورها في دقة نتائج اختبار الاكتئاب

تختلف أعراض الاكتئاب من شخص لآخر حسب اختلاف الفئة العمرية والجنس. بعض الأعراض التي تظهر لشخص في عمر 30 مثلا قد تختلف عن تلك التي قد تظهر في عمر 65.

بشكل عام، هناك أعراض أساسية لمرض الاكتئاب. وكلما كان توصيفك للأعراض التي تشعر بها أكثر دقة، كلما كانت نتائج اختبار الكآبة أكثر دقة. تشمل الأعراض الأمور التالية:

  • عدم الرغبة في الانخراط في الأنشطة اليومية الطبيعية.
  • الشعور بالكآبة والعصبية وعدم وجود الأمل.
  • خلل في نظام النوم.
  • عدم القدرة على التركيز أو أخذ القرار.
  • الشعور العام بالتعب والمشاكل الجسدية دون تفسير.
  • تضاؤل الرغبة في ممارسة الجنس.

كما قلنا، فإن تعاون المريض في إعطاء الأعراض بشكل دقيق يساعد في الحصول على نتائج أكثر دقة في اختبار الاكتئاب، وكذلك في التشخيص الطبي لدى الطبيب النفسي.

تشخيص مرض الاكتئاب

يساعد اختبار الاكتئاب من خلال الإنترنت في إعطاء صورة أولية عامة عن وجود أو عدم وجود المرض. لكنه لا يغني أبدا عن استشارة الطبيب النفسي المختص وإجراء الفحوصات اللازمة، حيث يمكن أن تتشابه أعراض مرض الاكتئاب مع أعراض أمراض أخرى ولا يمكن تمييز ذلك إلا من خلال الطبيب المختص.

يقوم الطبيب المعالج بطرح أسئلة متعددة، وقد يحتاج من المريض تعبئة استمارة. في حال كان هناك اعتقاد مبدئي بوجود مرض الاكتئاب، يقوم الطبيب بإجراء فحوصات إضافية تساعد في التأكد من ذلك.

اختبار الاكتئاب الداخلي

يطلق البعض على مرض الاكتئاب بالاكتئاب الداخلي، وغالبا ما يقصد به الاكتئاب داخلي المنشأ. وهو خلل في المزاج بشكل عام يرافق الشخص منذ الولادة، ينتج عنه نوبات اكتئاب تحدث في أي مرحلة عمرية. ويشخص اختبار الاكتئاب الداخلي الحالة تحت إشراف الطبيب النفسي.

تشمل أعراض الاكتئاب الداخلي:

  • الخمول العقلي.
  • الخمول الحركي.
  • التفكير ببطء وبتركيز قليل.
  • صعوبة حل المشكلات والتخطيط.
  • البقاء في وضعية واحدة لفترة طويلة.
  • العزوف عن ممارسة الجنس، وصعوبة النهوض من السرير صباحا.

يمكن أن يكون الاكتئاب الداخلي والذي يمكن تشخيصه من خلال اختبار الاكتئاب نتيجة لعوامل بيولوجية، مثل اضطرابات في أداء الدماغ، أو مشكلة في الجهاز العصبي يحدث بسببها خلل في هرموني السيروتونين أو الدوبامين في الجسم.

وأخيرا، فإنه -كما يقال- درهم وقاية خير من قنطار علاج؛ لذلك ننصحك بالابتعاد عن مسببات الاكتئاب كالأمور التي تسبب لك ضغطا نفسيا بشكل مستمر. ولا تتردد بزيارة الطبيب النفسي في حال شعرت بحاجتك لذلك.

أكمل القراءة ...

يمكنك بدء الاختبار الآن بالإجابة على أسئلة الاختبار التالية جميعا. نتمنى لك حياة سعيدة دوما 🙂

  • السؤال من

    خلال الأسبوعين الماضيين: لدي القليل من الاهتمام أو المتعة في القيام بالأشياء

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    كنت أشعر بالإحباط أو الاكتئاب أو اليأس

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    واجهت صعوبة في النوم / البقاء نائمًا ، أو كنت أنام كثيرًا

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    شعرت بالتعب أو شعرت بأن لدي القليل من الطاقة

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    كان لدي شهية سيئة أو كنت أتناول الطعام بشكل مفرط

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    شعرت بالسوء حيال نفسي – أو شعرت أنني فاشل أو خذلت نفسي أو عائلتي

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    واجهت صعوبة في التركيز على أشياء ، مثل قراءة الصحيفة أو مشاهدة التلفزيون

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    كنت أتحرك أو أتحدث ببطء شديد لدرجة أنه كان يمكن للأشخاص الآخرين ملاحظة ذلك ، أو كنت متشوشًا أو مضطربًا لدرجة أنني كنت أتحرك أكثر من المعتاد

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا
  • السؤال من

    كانت لدي أفكار بأنني افضل الموت ، أو أفكار لإيذاء نفسي بطريقة ما

    • لم أشعر بهذا على الإطلاق
    • شعرت بهذا في أيام عديدة
    • شعرت بهذا في أكثر من نصف الأيام
    • شعرت بهذا كل يوم تقريبًا

Average
5 Based On 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

One Comment